ألقى موقع البوابة العربية للأخبار التقنية، الضوء على أبرز وأفضل الألعاب المجانبة لعام 2021.

وتتميز ألعاب المتصفح بأنها قابلة للعب مباشرةً من خلال متصفح الإنترنت كما يوحي اسمها، ولذلك هى لا تحتاج لتحميل أو تنصيب أو حتى لتحديثات قبل اللعب على عكس ألعاب الحاسب الشخصى الاحترافية.

أفضل 5 ألعاب فيديو مجانية لعام 2021

أفضل 5 ألعاب فيديو مجانية لعام 2021

وهذه هي أفضل وأبرز الألعاب: 

لعبة Slither.io

تتميز هذه اللعبة بأنها مثالية لإمضاء وقت الفراغ وهي تذكرنا بلعبة الثعبان الشهيرة على هواتف نوكيا القديمة. ويمكن لأي مستخدم أن يفهم فكرتها ويبدأ في لعبها فورًا بدون أي تعقيد. ويمكن تخصيص شكل الثعبان الخاص بك حسب ذوقك.

لعبة DarkOrbit Reloaded

تقدم هذه اللعبة مستوى احترافي من اللعب عبر المتصفح، حيث إنها لعبة حروب فضائية مع عناصر MMO جماعية.

لعبة The Wiki Game

توفر هذه اللعبة تجربة ممتازة للأشخاص الذين يحبون التعلم حتى من خلال الألعاب، لأنها لعبة تثقيفية مبنية على قاعدة بيانات ويكيبيديا.

لعبة Doom من ألعاب المتصفح الكلاسيكية

تعرف هذه اللعبة بأنها واحدة من أفضل الألعاب الكلاسيكية عمومًا. لأنها مبنية على لعبة Doom والتي لا تحتاج لأي مقدمات. وذلك لأنها تعتبر واحدة من أهم ألعاب التصويب على الإطلاق والتي تم إطلاقها منذ أكثر من 25 عامًا.

لعبة Metal War Online

تتميز هذه اللعبة عن الباقين لأنها تقدم تجربة لعب جماعي مميزة، كما يمكن للاعب أن يلعبها بشكل تعاونى مع زملائه فى المكتب.

وفي سياق متصل، كانت الصين قد أصدرت قانونا جديدا بشأن عدد الساعات التي يقضيها الصينيين في ألعاب الفيديو، وخاصة على ملايين من اليافعيين في البلاد.

ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة فقط في هذا البلد

وحسبما ذكرت سكاي نيوز، ينص القانون الجديد على أنه لن يسمح للقاصرين بممارسة ألعاب الفيديو خلال أيام الدراسة، باستثناء ساعة اوحدة أيام الجمعة وعطل نهاية الأسبوع والعطل الرسمية.

كما سيمنع القانون الجديد القاصرين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما من ممارسة ألعاب الفيديو بين يومين الإثنين والخميس بشكل تام.

أما الأيام الثلاثة الباقية فستكون هناك ساعة واحدة مخصصة لممارسة ألعاب الفيديو وحددت بين الثامنة والتاسعة مساء.

وتهدف السلطات الصينية من خلال هذا القانون لكبح إدمان ألعاب الفيديو ، التي تقول إنها تسببت في أمراض مجتمعية، مثل إلهاء الشباب عن مسؤولية المدرسة والأسرة.

وعلى جانب أخر، وفي يوليو الماضي، كشف خبراء في المركز الوطني لعلوم الفضاء في الصين عن خطة لإطلاق أسطول من الصواريخ في الفضاء للتدرب على تحويل كويكب بعيدًا عن الأرض.

الصين وخطط طموحة

وحسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن هدفهم هو الكويكب بينو – وهو جسم ذو شكل دائري يبلغ عرضه 1614 قدمًا (492 مترًا) وسيؤدي مداره إلى جعله في حدود 7.5 مليون كيلومتر من الأرض في الفترة من 2175 إلى 2199.

في هذا الوقت ، سيتم تصنيف صخرة الفضاء على أنها قد تكون خطرة ، حيث توقع العلماء أن تكون فرصة اصطدامها بالأرض 1 من 2700.

ومع ذلك ، تشير عمليات المحاكاة الصينية إلى أن التأثير المتزامن لـ 23 صاروخًا من طراز “ Long March 5 ” ، يبلغ وزن كل منها حوالي 900 طن ، قد يؤدي إلى إبعاد 5592 ميلاً عن مسارها.

وهذا يساوي 1.4 مرة نصف قطر الأرض – ويمكن أن يكون الفرق بين الكويكب الذي يبحر بالقرب من الأرض ويصطدم بالأرض مع عواقب مدمرة.

وفقًا للفريق ، سيتطلب صاروخ لونج مارش 5 تعديلات طفيفة – مثل إضافة محركات الدفع المناورة – من أجل إعادة توجيهه لمهمة انحراف الكويكب.

لونج مارش 5 هو نفس تصميم الصاروخ الذي أعاد دخول الغلاف الجوي للأرض بشكل غير متحكم به في مايو من هذا العام. لحسن الحظ ، انتهى الأمر بمركبة الصاروخ الضالة بالتفكك بأمان فوق المحيط الهندي ، ولم تسبب أي ضرر.

ومع ذلك ، فإن الصين ليست القوة الوحيدة التي تقوم باستعدادات لصرف الكويكبات التي يمكن أن ينتهي بها الأمر في مسار تصادم مع الأرض.

كانت الصين قد ذكرت أنها سترسل ثلاث رواد إلى الفضاء لأول مرة منذ خمس سنوات في ثالث مهمة من 11 مهمة مطلوبة لبناء محطتها الفضائية الجديدة Tiangong في مدار أرضي منخفض.

وحسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، سيبقى رواد الفضاء ، بمن فيهم واحد يسافر إلى الفضاء لأول مرة ، في القسم الرئيسي من المحطة ، المعروف باسم تيانهي ، أو الانسجام السماوي باللغة الإنجليزية.

وسيطير رواد الفضاء في سفينة الفضاء شنتشو -12 ، التي أطلقت فوق صاروخ لونج مارش -2F Y12 في الساعة 02:22 بتوقيت جرينتش صباح الخميس من جيوتشيوان في مقاطعة قانسو الشمالية الغربية.

تم إطلاق القسم الرئيسي من المحطة الفضائية ، الذي سيتيح بمجرد اكتماله إقامات تصل إلى ستة أشهر على غرار محطة الفضاء الدولية ، في 29 أبريل.

ويعتزم الرجال الثلاثة المتوجهون إلى محطة الفضاء يوم الخميس العيش هناك لمدة ثلاثة أشهر ، وإجراء عمليات سير في الفضاء ، وأعمال صيانة ، وتجارب علمية.

و تأمل وكالة الفضاء الصينية المأهولة أن تكون جميع الرحلات الجوية الـ 11 لبناء وصيانة المحطة التي تم إطلاقها بحلول نهاية عام 2022 ، بما في ذلك مزيج من الطاقم وغير المأهول.

ومن المقرر إطلاق الوحدتين الأخريين للمحطة في العام المقبل ، وبينما سيكون جميع الطاقم الأول من الذكور ، تقول الصين إن المهام المستقبلية ستشمل نساء.

وكان قائد المهمة ، ني هاي شنغ ، من بين الدفعة الأولى من رواد الفضاء الذين تم اختيارهم للتدريب في عام 1998 ، وشارك بالفعل في مهمتين للرحلات الفضائية.

وقالت وكالة الفضاء الصينية إن رواد الفضاء سيكون لديهم خيار من 120 نوعًا مختلفًا من الطعام و “جهاز الجري في الفضاء” للترفيه أثناء إقامتهم.

وستكون المهمة أطول مهمة فضائية صينية مأهولة حتى الآن ، حيث تمضي بكين قدمًا في برنامجها الطموح لترسيخ نفسها كقوة فضائية.