يعمل موقع التواصل تويتر على حل مشكلة كانت كارثيه لمستخدميه، حيث يعالج مشكلة مشاركة تغريدة مع شخصين، فكان يجب مشاركة التغريدة مع شخص واحد وتكرار نفس العملية مع الشخص الثاني.

تويتر يُعالج مشكلة من أجل مستخدميه .. فما هي؟

وقالت الشركة إنها تطرح ميزة جديدة لتطبيقها لنظامي التشغيل iOS و Android تتيح لك إرسال تغريدة لما يصل إلى 20 محادثة على حدة وفقا لما نقله موقع ذا نيكست ويب.

وكان موقع تويتر قد قدم خيار الإبلاغ عن تغريدات مضللة لبعض المستخدمين في الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية، في أحدث محاولة للمنصة الاجتماعية لمكافحة المعلومات المضللة.

تويتر يختبر خاصية التغريدات المضللة في 3 دول

وحسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، اختار تويتر مجموعة اختبار من المستخدمين في البلدان المذكورة أعلاه والذين يمكنهم بالفعل استخدام الميزة الجديدة ، قبل إتاحتها لما يقرب من 200 مليون مستخدم حول العالم.

وغردت الشركة وقالت: “نحن نختبر ميزة لك للإبلاغ عن التغريدات التي تبدو مضللة كما تراها، وبدءًا من اليوم ، سيجد بعض الأشخاص في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وأستراليا خيار وضع علامة على تغريدة على أنها “مضللة”

في أعقاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية المثيرة للجدل لعام 2020 ، اتخذ موقع تويتر خطوة أخرى ضد الحقائق غير الدقيقة من خلال وضع علامات على التغريدات حول مزاعم تزوير الانتخابات.

رداً على ذلك ، أنشأ تويتر ثلاث فئات في مايو 2020 لاتخاذ إجراء بشأن مراجعة التغريدات التي قد تكون ضارة – معلومات مضللة وادعاءات متنازع عليها وادعاءات لم يتم التحقق منها.

وكان موقع التواصل الاجتماعي  قد أعلن “تويتر” مؤخرا تحالفها مع خدمتي “رويترز” وأسوشيتد برس” الإخباريتين للتأكد من صحة الأخبار العاجلة ودقة تفاصيل أحداثها.

تحالف بين تويتر وخدمتي رويترز واسوشيتدبرس

وحسبما ذكرت شبكة سكاي نيوز، يعتبر هذا مؤشر جاد طال انتظاره لمحاربة الأخبار الكاذبة وانتشار الشائعات.

وذكر بيان “تويتر أن هذا يأتي نظرًا لأهمية الخبر ولمحاربة الأكاذيب، وقال: “هذا محك نضع جميعاً هذه المنصة عليه، لأنها وباختصار الأكثر استخداما لنشر الأخبار من قبل المصادر الرسمية وغيرها، وفي تاريخ المنصة ما يندى له الجبين من التسامح مع نشوء واستشراء موجات التضليل والافتراء وبناء الرأي العام على الخطأ.”

وأضاف أن ما يميز خدمتي أخبار “رويترز” و” وأسوشيتد برس ” حرصهما على ربط كل حدث بدليل على هيئة صورة أو فيديو أو تصريح موثق ضمن تغطيات مؤصلة تمتلكان حقوقها.

وبناء على ذلك يكون بمقدور الخدمتين استحضار المرجعية المثبتة من أرشيفهما لدحض الإنكار أو الافتراء مبالغة أو تهوينا.

كانت تقارير صحفية أبرزها موقع توب 5 جوجل 9، ذكرت أن موقع تويتر يعمل على إتاحة إمكانية تسجيل الدخول إلى الحساب الخاص بالمشترك من خلال حساب جوجل متصل.

ميزة تويتر الجديدة

وسيسمح الزر الجديد بإرفاق حساب جوجل الخاص بك بحساب تويتر موجود، أو إنشاء حساب تويتر جديد مع تفاصيل حساب جوجل الخاص أو تسجيل الدخول إلى حساب موقع التواصل الخاص إذا كنت قد ربطته بالفعل بحساب جوجل الخاص.

ووفقًا للتقرير، هناك حالات صعود وهبوط لتسجيل الدخول من خلال خدمة مثل تسجيل الدخول باستخدام جوجل.

وفي السابق، عرضت جوجل طريقة للتطبيقات للسماح لمستخدميها بالتسجيل أو تسجيل الدخول باستخدام حساب جوجل الخاص بهم.

مما يوفر خطوة الحاجة إلى ملء المعلومات الأساسية مثل اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني أو حتى اختيار كلمة مرور.

وكان موقع التغريدات المشهور، عملاق التدوينات المصغرة، أعلن أن عام 2020 شهد أكثر من ملياري تغريدة حول الألعاب الإلكترونية.

وأشارت المنصة في منشور خاص بها، أمس الثلاثاء – إلى أن هناك زيادة بنسبة 18% في التغريدات المتعلقة بالألعاب مقارنة بالعام الماضي.

وأشارت المنصة إلى أن المستخدمين من جميع أنحاء العالم يناقشون آخر الأحداث والاتجاهات من إعلانات اللعبة الجديدة، بالإضافة إلى أبرز أحداث الرياضات الإلكترونية.

وحول أكثر البلدان التي شهدت تغريدات عن الألعاب في عام 2021 جاءت اليابان في المركز الأول وضمت القائمة الولايات المتحدة الأمريكية، كوريا، البرازيل، تايلاند، الفلبين، الهند، المملكة المتحدة، فرنسا، إسبانيا.

وكان تويتر قد أطلق إعدادا جديدا باللغة العربية يتيح التحدث إلى المغردات ومخاطبتهن بصيغة التأنيث.

تويتر يطلق تحديثًا جديدًا

وحسبما ذكرت رويترز، جاء ذلك وفق ما أفادت به رشا فواخيري، رئيس قسم الاتصالات في شركة “تويتر” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقالت فواخيري: “اليوم أطلقنا إعدادا جديدا للغة العربية بالصيغة المؤنثة.. أي بالعربية المؤنثة.. على موقع التواصل”.

وعلى سبيل المثال، كانت التعليمات على تطبيق تويتر باللغة العربية تظهر باستخدام كلمة “غرّد”، ومع تغيير الإعدادات تظهر الآن الصيغة المؤنثة للفعل: “غرّدي”.

وبحسب فواخيري “من خلال هذا التحديث نود أن نقوم بإعادة تشكيل الطريقة التي نخاطب بها المرأة العربية”.